مدينة بغداد وتاريخها


بغداد

أكبر محافظة في جمهورية العراق من حيث عدد السكان المدينة التي يسكنها سبعة ملايين نسمة.،وثاني أكبر مدينة في الوطن العربي من حيث عدد السكان.يعود تاريخها إلى العصر العباسي عام 145 هـ عندما بنيت مدينة سامراء.كما تقسم بغداد وسميت على اسمها.نهر دجلة الذي يقسم بغداد الى نصفين هو مدينة الكرخ من الجهة الغربية ومدينة الرصافي على الجهة الشرقية.

تضم محافظة بغداد العديد من المواقع الأثرية التاريخية التي تعتبر مهمة لتاريخ العراق ،منها مسجد شران في المدائن الذي يعتبر من أقدم المساجد في التاريخ وعلى أرضه أول جامعة تأسست على الإطلاق. الجامعة المستنصرية.

سُميت بغداد على اسم قرية كانت موجودة في محيطها. سميت المدينة بغدان لأنها تقع عند تقاطع طريقين. يسمى أبو الفضل علي بن الحسن بن محمد بن سعود مؤسس مدينة بغداد.

مدينة بغداد وتاريخها

التاريخ

تعود أصول هذه المدينة إلى العصر الآشوري قبل أن يتخذها أبو جعفر المنصور عاصمة للخلافة العباسية. تعود أصول هذه المدينة إلى العصر الآشوري قبل أن يتخذها أبو جعفر المنصور عاصمة للخلافة العباسية. مكان حيث يمكن للأشخاص الذين تعلموا لغة جديدة مواكبة آخر التطورات.

في عهد خلافة هارون الرشيد ،بلغت مدينة بغداد أوج ازدهارها ومجدها. أصبحت مدينة ذات تحضر كبير ومباني على طول جوانبها. وهكذا أصبح شكل المدينة كما لو كانت المدن متجاورة.

كان الغزو المغولي لبغداد عام 1258 م ناجحاً ،ودُمرت المدينة وقتل ثمانمائة ألف شخص. كان المغول قادرين على تولي قيادة الدولة بالقوة العسكرية.

الجغرافيا

تقع مدينة بغداد في المنطقة الوسطى من العراق بين الموصل واربيل. تقع على بعد أربعمائة وخمسة وأربعين كيلومترا جنوبا وثلاثمائة وخمسين كيلومترا شمال الموصل وثلاثمائة وعشرين كيلومترا عن محافظة أربيل. تقع المدينة على خط عرض 33 درجة وأربع وأربعين درجة. ساعدت وفرة المياه وانعدام الخطر بسبب الرياح العاتية على اكتساب بغداد مكانة بارزة ومنحها موقعًا استراتيجيًا. كان هذا أيضًا عاملاً في زيادة نفوذها وتوسعها ،فضلاً عن الارتباط المباشر بينها وبين نهر دجلة.

بغداد بها العديد من الاحياء والنواحي. يقسم نهر دجلة المدينة إلى قسمين ،الكرخ والرصافة. المباني الحديثة في منطقة الكرخ والأسواق التجارية في منطقة الرصافة. كما توجد مناطق صناعية منها منطقة التاجي الصناعية الواقعة شمال بغداد والحي الصناعي بمنطقة البياع.

المناخ

تتأثر العاصمة العراقية بغداد بالمناخ الصحراوي. تشهد المدينة صيفًا حارًا جافًا جدًا تصل درجات الحرارة فيه إلى خمسين درجة مئوية. المدينة ذات نسبة عالية من الكربون ودرجات حرارة عالية تسبب مشاكل مثل التصحر وتآكل التربة والجفاف.

الاقتصاد

عاصمة العراق هي بغداد ،وهي مركز اقتصاد البلاد لأن المصانع والورش تعمل فيها وحولها. كما تربط الدول المجاورة مثل تركيا وسوريا والهند وجنوب شرق آسيا ودول أخرى في المنطقة المجاورة مثل الكويت والمملكة العربية السعودية. يعتمد اقتصاد العراق وبغداد على القطاعات الصناعية والزراعية والتجارية.
القطاع الصناعي: يقوم قطاع الصناعة في بغداد على صناعة السجاد والمنسوجات والجلود والاسمنت والتبغ منتجان مهمان فيه. حيث أن تكرير النفط وإنتاجه من أهم الأنشطة الاقتصادية في المدينة ،أكثر من الممارسات الاقتصادية الأخرى. يوجد في بغداد حقول نفط كبيرة تم حصادها من الحقل الشرقي. إضافة إلى الحقل الشرقي توجد مصفاة الدورة بطاقة تزيد عن مائة ألف برميل في اليوم.
القطاع الزراعي: تشتهر مدينة بغداد بزراعة النخيل ،وتنتشر في ضفاف نهر دجلة. ويعود تاريخ نشأة هذه البساتين إلى عصر الدولة العثمانية ،وما تدل عليه العناوين والوثائق العثمانية ،وانتشار الحمضيات وأشجار الفاكهة بكثرة فيها.
القطاع التجاري: تقع بغداد على الطريق التجاري لطريق الحرير العالمي الذي يعبر وسط العراق. أصبحت المدينة مهيمنة على الاقتصاد الوطني. الأهمية والسلامة.

السياحة

كانت بغداد ذات يوم مدينة سياحية مهمة للغاية ،حيث تضم العديد من المعالم والمعالم السياحية كالمتاحف التي تحتوي على عملات معدنية وهياكل ومنحوتات لشخصيات بارزة عاشت في القرن السابع عشر الميلادي حتى الوقت الحاضر. ومن بين الآثار المتبقية في بغداد الآثار الإسلامية وبقية السور الذي يحيط بها. المدرسة المستنصرية ومسجد الخليفة ومسجد الإمام الأكبر والجامع الأحمدية وغيرها. تضم المدينة مناطق ترفيهية مثل سوق بغداد وحديقة الزوراء.

الصحة

يوجد على أراضي بغداد صرح طبي كبير يسمى مدينة الطب. يحتوي داخل أسواره على خمسة مستشفيات بالإضافة إلى دار رعاية خاصة وجراحات متخصصة. هذا المجمع الطبي يسمى الكاظمية.

الثقافة


تنبع الأهمية الثقافية لبغداد من الأبنية التي تقف على أرضها وأهمها المتاحف والمكتبات والمسارح والمدارس التاريخية. كما يشتهر بانتشار الآثار الإسلامية ومنها:
  • الحضرة الكاظمية: وهي مرقد الإمام موسى الكاظم ،ويقع مرقده على الجانب الآخر من نهر دجلة من مرقد أبي حنيفة ،وهذا الضريح له ولحفيده محمد آل. جواد.
  • العباس الكبير: وهو مرقد الإمام عبد القادر الجيلاني ،ويعتبر من أهم المساجد في تاريخ بغداد.
  • جامع الإمام الأكبر أبو حنيفة النعمان في الكاظمية.
  • شارع الرشيد.
  • برج بغداد.
  • القصر الجمهوري.
  • محطة بغداد المركزية.
  • نصب الشهيد.
  • ساحة الاحتفالات.
  • نصب الجندي المجهول.
  • المدرسة المستنصرية: وهي من الأبنية التعليمية القديمة. يعود أصله إلى العصر العباسي وينسب إلى الخليفة المستنصر الله.
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-