السياحة في البحرين ودور القطاع السياحي في الاقتصاد


السياحة في البحرين

تعتبر البحرين من أبرز الوجهات السياحية في منطقة الخليج العربي ،لما لها من آثار لهذه الحضارة العريقة. المعابد والمستعمرات والمتاحف والبيوت الشعبية والمراكز التجارية والشواطئ والمسابح المجهزة للسباحة في الفنادق والنوادي. تضم البحرين 3 مواقع مدرجة في قائمة اليونسكو للتراث العالمي: المعابد والمستعمرات ،وكذلك المتاحف.

مدافن دلمون:تم إدراج مدافن دلمون في قائمة اليونسكو للتراث العالمي في عام 2019. وهي مدافن يعود تاريخها إلى أكثر من 2030 قبل الميلاد.

جزيرة المحرق:تم إدراجه كموقع تراث عالمي لليونسكو في عام 2012.

قلعة البحرين الأثرية:قلعة البحرين هي عاصمة حضارة دلمون. تم تسميتها تراثًا عالميًا في عام 2005 م.

تم تسمية المنامة عاصمة البحرين عاصمة السياحة الخليجية في عام 2016. وسميت المدينة عاصمة السياحة العربية في عام 2020. وعندما تم الاتفاق بين أعضاء الاجتماع الثاني والعشرين لوزراء السياحة العرب ،تقرر لتسمية المنامة عاصمة السياحة في جميع أنحاء المنطقة.

السياحة في البحرين ودور القطاع السياحي في الاقتصاد

دور قطاع السياحة في الاقتصاد البحريني

السياحة تدعم الاقتصاد البحريني. ثلاث طرق منها:
  • المساهمات المالية المباشرة:وهذا يشمل المطاعم ووكالات السفر وعمليات النقل وغيرها.
  • المساهمات المالية غير المباشرة:السببان الرئيسيان لإزالة الغابات المطيرة هما تمويل القطاع الخاص لحملات الترويج السياحي ،والإنفاق الحكومي على برامج التنمية التي تشجع سكان الريف على الانتقال إلى المدن.
  • المساهمات المالية الناتجة عن السياحة:ويشمل النتائج الاقتصادية لجميع العاملين في قطاع السياحة.
يعتمد اقتصاد البحرين بشكل أساسي على النفط. كما تشمل العديد من القطاعات الأخرى ،مثل التجارة والتمويل. تحرص حكومة البحرين على تشجيع السياحة والسفر لأن لديها عددًا من الأسباب للقيام بذلك ،بما في ذلك ما يلي:

السياحة هي واحدة من أكثر القطاعات تنوعًا في العالم.

تساهم السياحة في الحفاظ على النمو الاقتصادي في منطقة الخليج العربي.

يوفر قطاع السياحة مجموعة من الفرص لرواد الأعمال. تمكنهم من أن يكونوا جزءًا من صناعة السياحة البحرينية الناشئة.

تطوير ودعم قطاع السياحة في البحرين


تتبع دولة البحرين مجموعة من الآليات بهدف دعم قطاع السياحة في الدولة وجعله وجهة للسياح والمستثمرين من مختلف دول الخليج والعالم ،ومن بينها:
تنظيم المهرجانات والمؤتمرات والفنون والموسيقى والأحداث الرياضية.
- تصعيب الأمر على العرب والأجانب للاستثمار في قطاع السياحة.
خصخصة المرافق العامة كالمطاعم والمنتجعات والفنادق السياحية.
مساعدة المستثمرين في بناء أحدث المرافق السياحية التي تتوافق مع المعايير الدولية.

أشكال السياحة في البحرين

  • السياحة الترفيهية في البحرين
يمكن للسائح أن يتمتع بتجربة سياحية مميزة من خلال المشاركة في أنشطة مختلفة ،بما في ذلك المهرجانات السنوية التي تنظمها وزارة الثقافة في البحرين. يتم تنظيم الأنشطة التالية:
  1. مهرجان ربيع الثقافة.
  2. مهرجان صيف البحرين.
  3. مهرجان تاء الشباب.
  4. يتضمن مهرجان الموسيقى عروضا موسيقية ومسرحية مختلفة.
  • السياحة التاريخية في البحرين
تشتهر البحرين بالعديد من المواقع الأثرية ،بما في ذلك القلاع والمتاحف ،ومن أشهرها قلعة البحرين التاريخية ،بالإضافة إلى المواقع الأثرية الأخرى ،ومنها ما يلي:
  1. قلعة بو ماهر.
  2. قلعة عراد.
  3. قصر الشيخ سلمان بن أحمد الفاتح في الرفاع.
  4. متحف البحرين الوطني.
  5. منازل المحرق القديمة.
  • السياحة الرياضية في البحرين
توفر دولة البحرين الفرصة للسياحة الرياضية. هنا يمكنك ممارسة الإبحار وصيد الأسماك والغوص وركوب الخيل والجولف ،ومن أشهر الأحداث الرياضية في البحرين هو سباق جائزة البحرين الكبرى. يمكن للسائح القيام بالعديد من الأنشطة الترفيهية. يعيش في البحرين العديد من الأشخاص ،معظمهم:

،وهي أفضل حديقة مائية في الشرق الأوسط.

اذهب إلى مملكة طيور العزيزية ،والتي تضم العديد من أنواع الطيور من جميع أنحاء العالم.

زيارة سوق باب البحرين.

زيارة محمية العرين حيث تكثر الحيوانات. في المحمية ،قد ترى النمور العربية والنعام والمها والحيوانات الأخرى.

واستمتع بلعب الألعاب المائية.

السياحة العلاجية في البحرين

تشتهر البحرين منذ عقود بكفاءتها في تقديم الرعاية الصحية في مجالات الطب العام والجراحة وطب الأسنان. من بين الأسباب الرئيسية التي جعلتها مصدرًا جذابًا للسياحة العلاجية ما يلي:

  • يعد الاستقرار السياسي والأمني ​​والاقتصادي في دولة البحرين من أهم عوامل جذب السياح.
  • كفاءة الكوادر الطبية والتحسين المستمر لها.
  • توافر أفضل للمستشفيات وبعضها حاصل على الاعتماد الدولي.
  • السرعة التي يمكنك بها إتمام معاملاتك المتعلقة باستضافة المرضى من الخارج.
  • سهولة التواصل وعدم وجود حواجز لغوية.
  • تركز البحرين بشكل كبير جدًا على المجال الصحي ،خاصةً لأنها أصبحت وجهة مشهورة للسفر الطبي ،حيث ركزت جهودها على إنشاء المستشفيات والمباني ،بما في ذلك ما يلي:
  1. مستشفى المحرق:وبلغت تكلفة إنشاء مستشفى المحرق 1.6 مليار دولار ،واشتمل المستشفى على مرافق صحية ونوادي لياقة بدنية.
  2. مستشفى البحرين التخصصي:يقع المستشفى في مدينة المنامة ،وهو المستشفى الوحيد في البحرين الذي حصل على الاعتماد من اللجنة المشتركة الدولية ،بالإضافة إلى تقديم رعاية صحية عالية الجودة بتكلفة منخفضة ،ويحتوي على معدات معملية مجهزة بأحدث التقنيات. .
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-