كيف تستمتع برحلة إلى سريلانكا ‏وما أهم معالم السياحة في سريلانكا ‏؟ 2022

 لا من الممكن أن تقف حائراً في مواجهة زيارتك إلى دولة “سريلانكا” التي يُحكى عنها العدد الكبير من الروايات الجميلة، تَستطيع أن تصنع حكايتك بنفسك في تلك الدولة التي يجيء إليها آلاف وربما ملايين بهدف زيارتها وزيارة المدن السياحية الجميلة المتواجدة بها، وسوف نقوم في ذاك الأمر بتناول السياحة في سريلانكا ومحاولة تقديم أبرز البيانات السياحية التي ستحتاجها إذا ما قد عزمت السفر إلى تلك الجمهورية، إضافة إلى ذلك أننا سنقوم بتوضيح أجدر المواضع السياحية في أشهر المدن في سريلانكا والتي من دون شك سوف تكون في إطار وجهاتك السياحية التي تنظمها في برنامج السياحي.


بيانات سياحية عن سريلانكا إذا أصدرت قرار السياحة في سريلانكا فيجب أن تحط في حسبانك عدد محدود من الأشياء والمعلومات الهامة عن تلك الدولة قبل السفر إليها، ولعل أكثر أهمية تلك البيانات هي أنها بلد آمنة ومستقرة، ولذا بصرف النظر عن أنها كانت بينما خرج من وحتى تاريخ عام 2009 تسكن حرباً أهلية وقلاقِل عديدة، لكنها هذه اللحظةً تتلذذ بأمان وافي لأن تكون إتجاه سياحية متميزة، وعلى أي حال يلزم أن تأخذ حذرك فلا تنتقل مشيا بمفردك في المقار الشاغرة أو البعيدة واتخذ عموم إجراءات الاطمئنان، كذلكً يلزم أن تعلم أن سريلانكا موطناً هاماً للكثير من هيئات خارجية الحياة البرية، وأحياناً ما تتطلب إلى الانتظار على واحد من الأساليب خلال رحلتك إلى أي موضع بتلك الجمهورية من أجل عبور قطيع من الأبقار أو الفيلة، وأما عن اللغة في سريلانكا فإنها تحوز لغتين رسميتين هما لغة “السينهالا” التي يتحاور بها نحو 75 % من القاطنين وايضاً لغة “التاميل”، غير أن لا تقلق إذ إن عدد كبير من القاطنين في سريلانكا يتحدثون اللغة البريطانية ايضاً، ذلك إضافة إلى أنها اللغة المستعملة بأسلوب ذو بأس في المعاملات النقدية والتجارية. وبصدد الورقة النقدية في سريلانكا فإن الورقة النقدية الأصلية هي “الروبية”، إذ يعادل 1 دولار بحوالي 160 روبية سريلانكية، وهو الذي يجعلك تنظم ميزانيتك وأمورك المادية إذ ستحتاج بدون شك لبعض الأوراق النقدية المحلية حتى تقدر من الإنفاق، وتحتسب سريلانكا من الدول التي يتحول فيها الجو المحيط وفق المكان التي ستتوجه إليها، لهذا فإننا نقدم نصيحة بتحضير نفسك بملابس ثقيلة وخفيفة، فمنطقة كمنطقة “Kandy” في سريلانكا يمكن لك أن تجد فيها الظروف البيئية بارداً وأثناء مدة قصيرة يتبدل ليصبح حاراً ولاسيماً لدى المرتفعات، ويحتسب أرقى وقت يمكن لك فيه السفر لسريلانكا هو  خلال الفترة من شهر كانون الأول وحتى شهر شباط، والمهم ذكره أنه بهدف السياحة في سريلانكا فسوف يكون عليك الاستحواذ على إخطار “ETA”، وهو إشعار إلكتروني فضلا على ذلك تأشيرتك العادية للدخول إلى سريلانكا، وهنالك قليل من دول الوطن العربي كدول الخليج يستطيعون الاستحواذ على تأشيرة سريلانكا من مهبط طائرات “كولومبو” لدى وصولهم، وبصدد مياه الشرب في سريلانكا فإن الكثيرين ينصحون بعدم استعمالها أو الاعتماد فوق منها، تَستطيع استعمال قنينات المياه مع وجوب التحقق من صلاحيتها قبل الشرب. الاحتياطات الصحية والتطعيمات قبل السفر إلى سريلانكا أبرز ما يقتضي أن تولي انتباهها إليه لدى السفر إلى سريلانكا هو أن البيئة فيها يعد مناخاً حاراً على العموم، فمدينة “كولومبو” التي سوف تكون إتجاه أساسية لك لدى السياحة في سريلانكا تدنو من خط الاستواء بمسافة سبعمائة كيلومتراً ليس إلا، ما يجعل معدلات الحرارة فيها عالية، لذلك يلزم أن تأخذ العديد من الاحتياطات الصحية لسلامتك الشخصية، إذ يلزم أن تبقي جسمك رطباً بأسلوب مطرد على يد مثلاً شرب المياه بمعدلات عارمة أثناء اليوم، إضافة إلى ذلك استخدام مرطبات وكريمات جيدة على جسمك ووجهك حتى تتفادى حروق الشمس، إذ إن ذاك سيقيك من الحر والرطوبة العالية في سريلانكا أثناء قليل من الفترات من السنة، وكذلكً هنالك قليل من التطعيمات الهامة التي يقدم نصيحة الأطباء وعديد من متخصصون التطعيمات بتناولها قبل السفر إلى سريلانكا، إذ تقي تلك التطعيمات من أمراض مثل “التيتانوس” و”الملاريا” والتيفوئيد”، لهذا ينبغي ألا تهمل تلك الاحتياطات الصحية وإجراءات التطعيمات في مواجهة عدد محدود من الأمراض إذا ما قد عزمت السياحة في سريلانكا . أحسن معالم السياحة في سريلانكا كولومبو كولومبو هي الأشهر والأكبر في سريلانكا، وتمتاز بأنها بلدة ساحلية تقع في جهة الجنوب الغربي سريلانكا، وهي تعد من أجمل المدن التي تَستطيع زيارتها وقضاء قليل من الأيام بها، وهي العاصمة المادية والتجارية لسريلانكا، إضافة إلى ذلك أنها تحوي معها مراكز جوهرية كالبنك المركزي وبيت الرئيس ومقرات الوزارات الهامة في سريلانكا، ما يجعلها ذات لزوم جسيمة بين بقية المدن، ويعرف عنها البلدة دولياً نتيجةًً لاحتوائها على الكمية الوفيرة من مقومات جلب السياحة في سريلانكا، فسوف تجد بها أنواعاً مغايرة من المواضع السياحية التي يؤْثرها الزائرين، مثل وجود عدد من الشواطئ الخلابة والمتاحف المميزة من صنفها إضافة إلى شهيرة “كولومبو” باحتوائها على مراكز تجارية وأسواق بهدف محبين التسوق، لذلك ينبغي أن تجعل بلدة “كولومبو” أولى وجهاتك الأساسية لدى السياحة في سريلانكا، وسوف نقوم وفي السطور التالية بإيضاح أسمى المواضع السياحية في كولومبو التي تَستطيع زيارتها والتمتع بها: حديقة فيهاراماهاديفي The Viharamahadevi Park تلك الحديقة مفضلة جدا من قبل الزائرين، وهي شعبية بمدينة كولومبو بصورة قوية، وقد تم تسميتها بذلك الاسم الذي يعود لوالدة الملك “دوتوغامونو”، وهي حديقة عامة مفتوحة في مواجهة عموم الزائرين والسياح الذين يأتون إليها من متنوع مناطق العالم، وهي تبعد عن واحد من الشواطئ مسافة 1.5 كيلومتراً وبحسب، فهي متواجدة جنوب البلدة ويسهل الوصول إليها، سوف تجد فيها العديد من الأشجار والزهور التي تمنح منظراً جميلاً وتَستطيع أن تستريح على المقاعد الشائعة بها، وايضاً تبقى العدد الكبير من الجولات التي يمكن لك التلذذ بها والتي منها جولات بالخيول في نطاق الحديقة والتي تمثل متوفرة بأثمان معقولة، مثلما تبقى مجريات مهيئة لجولات التمشية أو الجرب وحتى ركوب الدراجات الهوائية، ايضاًًً ستتمكن في نطاق تلك الحديقة من شراء عدد محدود من المشروبات سواء الساخنة أو الباردة إضافة إلى تقدم قليل من المثلجات اللذيذة التي سيحبها أطفالك، مثلما يبقى عدد من الرسامين المشاهير بموهبتهم والذين يقدمون لك لوحات طبيعية مرسومة سوف تدهشك، يمكن لك شراء أي منها والاحتفاظ بها مثلما تَستطيع أن تطلب رسمة لك أو لأحد أحبتك كهدية له. شاطئ منطقة جبلية لافينيا Mount Lavinia Beach يحتسب ذاك الشاطئ من أكثر معالم جلب السياحة في سريلانكا، إذ يعني ذاك الشاطئ مرة كل عامً مئات الآلاف من الزائرين والسياح إضافة إلى ذلك القاطنين المحليين بمدينة كولومبو وسريلانكا بوجه عام، إذ يبقى ذلك الشاطئ الذي يعرف عنه باسم المنطقة الجبلية أو الضاحية التي يتبع إليها وهي “مونت لافينيا” في البلدة السريلانكية المشهورة كولومبو، وسوف تكون زيارتك لذا الشاطئ زيارة مميزة وممتعة وسوف تتمتع بكثرةً بمياهه النظيفة التي تمتاز بلونها الأزرق فضلا على ذلك وجود الأفيال كوسيلة لنقل السياح من وإلى الشاطئ وهو المسألة الذي ستحبه بكثرةً كونه محاولة حديثة، تَستطيع أن تتمتع بالسباحة أو الغطس والعديد من هيئات خارجية الحياة البحرية على ذلك الشاطئ، مثلما تَستطيع أن تتمتع بجولة بحرية بواسطة تأجير واحد من المراكب للسير بخصوص الشاطئ وأثناء تلك الجولة يمكن لك أن تتمتع بصيد الأسماك، ايضاًًً يتاح فرصة التخييم على شاطئ منطقة جبلية لافينيا إذ كل ما هو مطلوب منك هو تأجير المعدات المخصصة بهذا وسوف تتمتع بإحتفاليات الشواء على الشاطئ والعديد من المبادرات الليلية المتميزة. متحف كولومبو الوطني واحد من أجدر المتاحف التي ستزورها في سريلانكا تماماً، وهو متحف ذا تاريخ ضخم وراسخ ويحوز شعبية عظيمة بين بقية المتاحف على صعيد العالم، فهو يمثل بأسلوب حقيقي الوقائع التاريخية التي مرت بها بلدة “كولومبو” على مر الزمان الماضي، سوف تكون زيارتك لذلك المتحف باعتبار إنتهاج جولة شاملة عن تاريخ بلدة “كولومبو” على أكمل وجه، ستجد الجدران المزخرفة والمباني العتيقة والأثاث الفخم والراقي الذي يصور الحياة في مراحل الزمان الماضي السالف في كولومبو، كذلكً سوف ترى عدد من القطع والتحف الأثرية المتميزة، إضافةً إلى الجواهر والملابس الثروة وغيرها، ويعرف علنا المتحف بوجود تمثال متميز لدى المدخل وهو تمثال “بوذا”، ستجد ايضاًًً قليل من تفاصيل شكلية الثقافة قديماً كالأدوات الموسيقية والفنية بجوار عدد من الرسومات والقطع المنحوتة بيد فنانين ورسامين قدامى، إذ سترى في المتحف لوحات أثرية قديمة يصور بعضها أحداثاً تاريخية وكأنها تتم أمامك، مثلما ستستمتع بمشاهدة عدد من الأدوات الحربية والمعروضات الفنية الأخرى، فلا تمض زيارة متحف كولومبو الوطني لدى السياحة في سريلانكا إذ ستقضي وقتاً مليئاً بالمفاجئات المثيرة. شلالات بامبركاندا Bambarakanda Elle لا يوجد شك أن الشلالات هي واحد من أجمل أشكال الطبيعة التي يتضح فيها البهاء والروعة وإبداع الخالق، وتعد شلالات “بامباراكاندا” بهدف شلالات السياحة في سريلانكا التي تَستطيع زيارتها وقضاء وقتاً لديها غير مسبوق ولن تنساه خلال حياتك، ويبلغ ازدياد تلك الشلالات بحوالي 263 متراً عن درجة ومعيار سطح الحبر، لتصير بذلك الصعود واحد من أشهر وأعلى الشلالات في الدنيا، وهي تحتل المقر الـ 299 إلى حد ماً بين أطول الشلالات على نطاق العالم كله، وقد كان مجرى مائي “كودا أويا” هو المبرر في تأسيس ذاك الشلال الخلاب في وسط الغابات في مدينة كولومبو، وهو الذي يعطي الشلال حُسن طبيعي من الغابات والخضرة التي تحيط به، ولعل أسمى وقت يمكن لك فيه زيارة تلك الشلالات طوال مدة فصل الصيف أو فصل الربيع إذ تكون الأجواء موقف والمساحات الخضراء مزهرة، ومن الممكن للسياح لدى زيارة تلك الشلالات التلذذ ببعض المبادرات ذات المواصفات المتميزة كأن يقوموا بالسباحة في بركة الماء التي تشكلها المياه المتساقطة من الشلال في الأدنى، مثلما تجسد بصيرة المياه وهي تندفع من الأعلى بشكل منتظم عن طريق النتوءات والتشققات الحجرية أمراً ممتعاً ومدهشاً سينال إعجابك بكثرةً. حديقة كولومبو للحيوانات يمكن لك في تلك الحديقة أن تتلذذ بمشاهدة أشكال وفيرة ومختلفة من الحيوانات على مسافة قريبة، إذ تَستطيع أن تشاهدها طوال تناولها للطعام أو قيامها ببعض الحركات ومشاهدتها في ظروف بيئية مطابقة للبيئة الطبيعية لها، وتحتسب حديقة كولومبو للحيوانات واحد من أقدم حدائق الحيوان المتواجدة في سريلانكا والتي تأسست طوال عام 1936 ميلادية، لتصبح تلك الحديقة مركزاً سياحياً هاماً يجذب السياحة في سريلانكا بأسلوب سنوي، وقد بلغ عدد الحيوانات الحاضرة فيها ما يقرب من 3000 حيواناً أشهر واحد فيهم النمور والزرافات والنعام وغيرها، ما تبقى عدد من الفيلة التي تمنح عروضاً جمعية وجميلة سوف تتلذذ بها أنت وأطفالك، إضافة إلى عروض أسود البحر التي تقوم بحركات وأنشطة ممتعة سوف تبعث الكمية الوفيرة من السرور، كذلكً يبقى قسم للحشرات والذي ستجد فيه أنواعاً عديدة، وأكثر ما يتلذذ به السياح في ذلك القسم هو الفراشات الملونة التي سيبهجك مشاهدتها بجميع تأكيد، ولن تكون جولتك في تلك الحديقة للحيوانات فحسب، إلا أن ستجد الكمية الوفيرة من الزهور الجميلة والأشجار ذات المواصفات المتميزة إضافة إلى عدد من النوافير التي تمتزج عامتها لتنتج منظراً طبيعياً وجميلاً. أجود المقار السياحية في كاندي سريلانكا تجسد بلدة “كاندي” العاصمة الثقافية لسريلانكا، وهذا جراء كونها تحوي معها الكمية الوفيرة من المباني الأثرية والثقافية مثل المتاحف والمعابد والمباني التاريخية القديمة، وهو الذي جعلها تُدرج إلى لائحة ممنهجة اليونسكو للتراث الدولي، وقد كانت البلدة في السابق عاصمة للملوك وذات ضرورة دينية موطناً لبوذا، وتبعد بلدة “كاندي” عن بلدة “كولومبو” نحو 115 كيلومتراً، وهي تمتاز بأن موقعها على تزايد نحو 488 متراً إذ عدد من التلال، وتجيء كاندي كثاني أضخم المدن السياحية في سريلانكا التي لديها مقومات سياحية تجذب السياح مرة كل عامً، فهي تجسد واحد من أكثر الوجهات السياحية شهيرة في سريلانكا نتيجة لـ كونها موقف لقضاء الأجازات والإجازات، وهي لا تجذب السياح وبحسب لكن حتى القاطنين المحليين في سريلانكا يحبون تلك البلدة نتيجةًً لما تملكه من روعة طبيعي وأهمية تاريخية عارمة، وفي السطور التالية سنقوم بتوضيح أبرز معالم السياحة في سريلانكا الحاضرة بمدينة كاندي والتي يمكن لك زيارتها لدى السفر إليها: مزرعة جيرجاما للشاي سوف تكون تلك المزرعة محاولة من فئة أحدث، وسوف لن تندم على زيارة تلك المزرعة التي تجسد مقراً سياحياًإصدار الشاي مميزاً وخاصاً، فالجدير بالذكر أن سريلانكا على العموم تمثل من أهم الأنحاء وأكثرها أهمية بخصوص العالم في إصدار “الشاي”، وتشتمل على مزارع عدة في غير مشابه أرجائها والتي من أكثرها أهمية وأشهر واحدة فيهن مزرعة “جيرجاما” كونها تجذب السياحة في سريلانكا من أجل التعرف على أحوال إصدار الشاي والكثير من النشاطات الممتعة في تلك المزرعة، ولا يتوقف الموضوع لدى ذاك الحد إلا أن إن مزارع الشاي خلابة جدا وتشكل منظراً طبيعياً سوف يسحرك من جماله، إضافة إلى وجود متحفاً للشاي في نطاق تلك المزرعة، وتمتاز “جيرجاما” بمثابها ترتقي عن سطع البحر بـ 613 متراً، ولن يفوتك طبعا طوال وجودك في مزرعة الشاي الأشهر بمدينة كاندي أن تتذوق الشاي، ولن تكون محاولة عادية لكن ستتذوق الشاي في مراحله المتنوعة، إذ الشاي الرمادي والشاي الأخضر وغيره، مثلما ستعرف مختلَف تفاصيل إصدار الشاي وتصنيعه وتشاهد مصانع الشاي لذلك فهي مسعى مميزة ومتميزة. بحيرة كاندي في سريلانكا تمثل البحيرة واحد من أجمل مقار السياحة في سريلانكا، وقد تم إنشاء تلك الحديقة عام 1807 ميلادية، وتم اعتبارها محميةً طبيعية منذ مرحلة طويلة، إذ يحجب مزاولة النشاطات التي بدورها من الممكن أن يقع تأثيرها على الكائنات التي تسكن فيها، وهي معروفة باسم “بحر اللبن”، وقد بناها الملك “مخبأ ويكراما” لتغدو واحد من أجمل البحيرات بمدينة كاندي التي حملت اسمها، ستتمكن لدى زيارتك لتلك البحيرة من التمتع بالتمشية في المجريات الخاصة لذا بخصوص البحيرة وتتمتع بجمالها والأجواء الرائعة إذ الرياح المنعش، إضافة إلى وجود عدد محدود من الطيور المحلية الجميلة التي ستحب رؤيتها، ويتوفر في وسط البحيرة “المنزل الملكي الصيفي” والذي تَستطيع أن تزوره وتشاهده بواسطة سفرية بحرية في البحيرة بأحد الزوارق تتمتع فيها بالتجديف ومشاهدة مطابق جميلة خلال ذاك، وايضاًًً ستجد عدد من المعابد المقدسة والتي لها لزوم عظيمة في سريلانكا، وهي شائعة بخصوص بحيرة كاندي وسوف تشاهد فيها موروثات تاريخية وثقافية لسريلانكا، فلا تمض زيارتها لدى السفر إلى تلك الدولة والتوجه إلى مدينة كاندي. ميتم الفيلة في كاندي يعد ذلك الموضع داراً يكمل فيها تركيب الأفيال اليتيمة الغير باستطاعتها أن حفظ ذاتها من بشأن العالم وخصوصا من الدول الآسيوية، وهو موضع مميز من صنفه على نطاق العالم وقليلاً ما تجد مثل تلك المقار الهائلة التي تهتم بالفيلة الضئيلة وتتيح لها تخزين كاملة، وهو الذي جعل ميتم الفيلة ذاك المعلوم باسم “ميتم بينوالا” مقراً سياحياً شهيراً يُقبل السياح فوقه من كل مقر، إذ يقدم المقر لزواره إحتمالية رؤية ومواصلة الفيلة الضئيلة والاقتراب منها واللعب بصحبتها وربما إطعامها ايضاً، وسوف تجد في ذاك المقر ايضاًًً عدد من المطابق الطبيعية والينابيع المائية والجداول الجميلة والتي تمتزج جميعها لتنتج مشاهداً خلابة ستحبها بكثرةً، والمهم ذكره أن ذلك الميتم تم تأسيسه عام 1975 ليحوي أضخم قطيع على صعيد العالم من الفيلة اليتيمة بهدف عملية إيوائها وتربيتها وإطعامها على نحو جيد، وسوف تقوم بالتعرف على مختلَف تلك التفصيلات لدى زيارتك للمنطقة إذ ستفهم آلية تربية مثل تلك الحيوانات الهائلة وأسلوب وكيفية التداول بصحبتها والتعرف على وجودها في الدنيا اليومية. الحديقة النباتية الثروة كاندي تلك الحديقة من أجمل معالم السياحة في سريلانكا التي تَستطيع زيارتها خلال وجودك هنالك، وهي حديقة واسعة وشهيرة في سريلانكا بصورة قوية وموجودة بالتحديدً بمدينة “كاندي” في منطقتها الغربية، لتصير بهذا الموقع قريبة من مجرى مائي “ماهاويلي” الذي يحتسب أطول المجاري المائية المتواجدة في سريلانكا كلياً، وتبلغ منطقة الحديقة النباتية المال بحوالي 147 فداناً، إضافة إلى كونها مناسبة على صعود 460 متراً إلى حد ماً فوق معدّل سطح البحر، بزيارتكم لتلك الحديقة يمكن لكم التلذذ بالكثير من المطابق الطبيعية في أجواء عامتها سكون وجمال لم يحدث من قبل، سوف تحظى برؤية الأشجار المعمرة والتي يزيد وجودها في الدنيا عن مائة عام ضِمن تلك الحديقة، وبجانب الراحة والسُّكون وعمل الجولات ذات المواصفات المتميزة بها، فإن الحديقة تقدم عدد من الفواكه التي يمكن لك أن تتذوقها طازجة من الشجر مثل جوز الهند فضلا على ذلك النخيل، ويمكن لك ركوب السيارات الكهربائية والتي ستوفر لك جولات مع عائلتك نتيجةًً لكونها هائلة وتسع عدد من الأفراد في نفس السفرية، ايضاً ستحظى برؤية عدد محدود من الحيوانات وبخاصةً القرود التي تقفز على أشجارها، وايضاً عدد محدود من الطيور الملونة التي ستحبها أنت وأطفالك. أرقى المواضع السياحية في نوراليا سريلانكا نوراليا، أو مثلما يقولون عنها بلدة “النور” في سريلانكا، ولذا نتيجة لـ الطبيعة الجميلة التي تمتاز بها تلك البلدة، فتمتلك البلدة بحيرات وشلالات الأشهر بينهن شلالات “رامبودا”، وتشارك الشلالات والبحيرات في إدخار الكمية الوفيرة من الرياضات المائية التي لها عشاق بشأن العالم، فيمكنك أن تتلذذ برياضات مثل الغوص والتزلج على المياه وركوب البواخر والقوارب لعمل الجولات البحرية وسط الطبيعة الجميلة، مثلما لديها الكثير من المواضع السياحية الأخرى التي تعد من أشهر مقومات السياحة في سريلانكا التي يتوافد فوق منها السياح من متباين مناطق العالم، وتقع “نوراليا” على واحد من القمم الجبلية في سريلانكا والتي يبلغ ارتفاعها نحو ألفين رِجل، وتبعد تلك البلدة عن بلدة “كولومبو” مسافة 180 كيلومتراً، وتمتاز تلك البلدة كذلكً بمناخ جيد في عدد محدود من الآونة وبارد في قليل من الفترات الأخرى، ما يجعلها إتجاه سياحية مثالية، وهي بشكل فعلي من أهم مدن سريلانكا التي يُقبل الزائرين فوقها مرة كل عامً، وأشهر ما تمتاز به تلك البلدة هو كونها تحوز مطاعم بمختلف الجنسيات، إذ تَستطيع أن تجد مطاعم عربية وخليجية ومطاعم أخرى هندية وصينية، وفي السطور التالية أرقى معالم السياحة في نوراليا التي ينبغي عليك عدم تفويت زيارتها: شلال قفزة العاشقين لعل الاسم يلفت انتباهك، إلا أن محاولة زيارة ذاك الشلال سوف تدهشك وتتواصل مضيفة تعليق في ذهنك من حُسن الشلال والمكان المحيطة به تماماً، فمنطقة شلال قفزة العاشقين تمثل واحد من أشهر وأجمل أنحاء السياحة في سريلانكا التي يقبل فوقها السياح والقاطنين المحليين بنفس الدرجة، ويبلغ زيادة ذلك الشلال إلى حد ماً تسعين متر، وهو الصعود الذي يمكن لك أن تبلغ لقمته على يد درج جانبي طويل لتستمتع من الأعلى بمشاهد خلابة لا مثيل لها وبشكل خاصً مزارع الشاي الخضراء ومنطقة المنطقة الجبلية إضافة إلى ذلك أن مسقط الشلال له حُسن خاص، يحدث ذاك الشلال قرب مقر بلدة “نوراليا” بنحو 2 كيلومتراً، ويمتاز شلال “Lover’s Leap Waterfall” باعتبار مياهه تسقط بتيارات هادئة تجعله من أجمل الشلالات في سريلانكا، وسوف تحظى أدنى ذلك الشلال في وقت مثالي أسفل إستمر عدد من الأشجار الجميلة ومشاهدة الطيور وسماع أصواتها أثناء الدهر، ولا يمكن لك زيارة ذاك الشلال دون زيارة مزارع الشاي القريبة وأكل واحد من فناجين الشاي اللذيذة والطازجة، وطبعا ضع في اعتبارك التقاط قليل من الصور الجميلة للشلال وللمنطقة المحيطة به. حديقة هورتون بلينز الوطنية لا تَستطيع أن تزور سريلانكا دون زيارة حديقة هورتون بلينز الوطنية، فهي واحد من أبرز وجهات السياحة في سريلانكا التي تمتاز بتنوعها الهائل في الحيوانات البرية الحاضرة بداخلها والنباتات والأشجار التي تزينها، ولعل أبرز ما يميز الحديقة هو وجود المصادر المخصصة بأنهار سريلانكية شهرة أبرزها مجرى مائي “كيلاني” ونهر “ماهويلي” ونهر “والوا”، لترى في تلك الحديقة لوحات فنية تكونها الشلالات الجميلة والبرك المائية المتكونة والطيور الملونة التي تنهي اللوحة وتزيدها جمالاً، وتعد الحديقة مكان مرتفعة بمدينة “نوراليا” وهي قريبة من “كولومبو” من الناحية الشرقية، ويمكن لك في تلك الحديقة أن تقوم بفعل جولات سفاري وتستكشف المكان وسوف تتلذذ طوال ذاك بمناظر طبيعية لم ولن تراها مرة ثانية في أي موضع بالعالم، مثلما تبقى مساطب ومقاعد يمكن لك الاستراحة أعلاها خلال جولاتك، وتمنح الحديقة مجريات للمشي بهدف تسلق المناطق الجبلية وتمتاز بطولها وكونها أكثر أماناً، ولمحبي محاولات التخييم فإنها متاحة في الحديقة وتستطيعون التمتع بإحتفاليات الشواء فى سكون الليل والتمتع بمنظر شروق الشمس في الغداة، وسوف تجد معدات التخييم متاحة بأسهل ما يمكن. منتزه بحيرة جريجوري نوراليا يجذب ذلك المنتزه أعداداً هائلة من السياح على نحو سنوي، ولاسيماً طوال شهر “نيسان” الذي يعتبر قمة السيزون السياحي فيما يتعلق للمنتزه وللبحيرة، إذ تجسد بحيرة “جريجوري” من أجمل البحيرات التي تَستطيع زيارتها طوال جولات السياحة في سريلانكا، وهي حاضرة وسط بلدة نوراليا الجميلة، وتم إنشاؤها عام 1873 ميلادية في فترة حكم “ويليام غريفوري” والي المملكة المتحدة في في حينها، ويحيط بالبحيرة الكمية الوفيرة من المساحات الخضراء والأزهار والنباتات والتي تُكوّن عامتها ما يدري بمنتزه بحيرة جريجوري، ستوفر لك تلك البحيرة والمنتزه إمكانية ممتازة لأن تبعد عن إزدحام المدن في سريلانكا وتنعم ببعض الصمت والاسترخاء وسط أجواء طبيعية جميلة تعانق فيها الخضرة مياه البحيرة الساحرة، مثلما يمكن لك أن تتلذذ بجولة مائية في بحيرة “جريجوري” وهذا بواسطة تأجير واحد من الزوارق الذي يمكن لك على يده أن تتلذذ بالصيد أو حتى السباحة في مياه البحيرة، وستجد لدى زيارتك للمنتزه فواكه جميلة تَستطيع شرائها مثل المانجو والأناناس، بالإضافة بسبب وجود مطاعم توفر أكلات كلاسيكية لذيذة. وفي الختام نصبح قد قدمنا العديد عن السياحة في سريلانكا التي ننصحك بتجربتها وسوف تحظى بفرصة قضاء وقت متميز في سريلانكا جوهرة المحيط الهندي وسوف تجد فيها الكمية الوفيرة من البدائل والفرص والجولات السياحية التي ستستمتع بها بكثرةً، وسوف يكون لديك برنامج سياحي فريد وذو مواصفات متميزة من صنفه وكثيف بالأماكن السياحية والمناطق الطبيعية الجميلة، فلا تحتار في زيارة “سريلانكا”.


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-