معوقات السياحة في مصر 2022

 تعدُّ السياحةُ في جمهورية مصر العربيةَ واحد منَ أكثر أهميةّ منابع الربح القوميّ المِصريّ؛ جراء الإيراد الجوهري العارمِ الذي ترجعُ به على خزينة الجمهورية، الشأن الذي أسهَم في الحدّ من البطالة من خلال توفيرعددٍ هائل من الوظائف للكثير والعديد من شرائحِ المجتمع، وتعدُ جمهورية مصر العربيةُ من أفضَل الدول السياحيّة التي تستحوذ على أعين العالم بجمالِها؛ وهذا نتيجة لـِ احتوائها على الكثيرِ من المعالمِ القديمّة، والمزارات السياحيّة، وانتشار المعابد والمتاحف والآثار الفنيّة وأيضا الحدائق الشاسعة، وامتلاكها بنيةً تحتيّة ساعدتها على استيعابِ العددِ العارم من السيّاح بواسطة وجودِ العدد الكبير من الفنادق والمنتجعات السياحيّة وشركات السياحة والطيران.[1] 0 seconds of 0 secondsVolume 0% أشكال السياحة في جمهورية مصر العربية تتفاوت اهداف السياحة في جمهورية مصر العربية ومنها:[2] السياحة الترفيهيّة، إذ تجذب جمهورية مصر العربية الكثيرَ من السياح بشأن العالم؛ إعتباراً لما تمتلكه من شواطئَ متميّزة فضفاضّة بطول يصلُ نحو 3000 كم على سواحل كلٍّ من البحر المتوسط المتوسط والبحر الأحمر، فضلا على ذلك وجود الكثير من المدن الترفيهيّة السياحيّة، مثل: شرم الشيخ، ودهب، ونويبع، وطابا، والغردقة، وسفاجى، وبلدة العين السخنة المتواجدة بمحافظةِ السويس. السياحة الثقافيّة، نتيجة وجود الآثار الفرعونيّة واليونانية وأيضاً الرومانيّة التي حوّلت المدنَ المصريّة إلى متاحفَ مفتوحة، ومن أبرزّ تلك الأنحاء: أهرام الجيزة، وأبو الهول، وعمود السواري، وقلعة قايتباي بالإسكندريّة، وبلدة الأقصر، ومنطقة دهشور بالجيزة، إضافة إلى المسرح الرومانيّ. السياحة البيئيّة؛ نتيجةًً لاحتوائها على الكمية الوفيرة من المحميّاتِ الطبيعيّة، بحيث تكونُ الزيارات إلى تلك المحميّات منظّمة ومصحوبة بوجود مرشدين وباستخدام طرقَ مواصلاتٍ ترفيهيّة، ومن أشهر تلك المحميّات محميةُ رأس محمّد، ومحمية نبق الموجودتانِ في شرم الشيخ، فضلا على ذلك محميّة سانت كاترين، ومحمية حبل علبة بحلايب، ومحمية طابا، ومحمية بحيرة قارون. السياحة العلاجيّة، جراءِ وجودِ الكمية الوفيرة من الينابيع والعيون المائيّة الحارّة التي تتضمن على المياه المعدنية والكبريتيّة التي تتباين في عمقها وسعتها ودرجةِ حرارتها، فقيمةُ تلك المياه العلاجيّة تجيء من احتوائها على الكثيرِ من المواد المعدنية، مثل: كربونات الصوديوم، والمغنيسيوم، والحديد، ومن الأمثلة على تلك الأنحاء حلوان، وعين الصرّة، والعين السخنة، والغردقة، والفيون، وأسوان، وسيناء. السياحة اللاعبّة، عن طريق امتلاكِ جمهورية مصر العربية لبنية تحتيّة للرياضة، مثل: رياضة الساحرة المستديرة كرة القدم، وكرة اليد، والكرة الطائرة، والأسكواش، والفروسيّة وأيضاً رياضة الجولف. سياحة الاجتماعات، إذُ تُوقف على قدميهُ الكثيرُ من المعارض والمؤتمرات في الساحات الاستثماريّة، والفنيّة، والثقافيّة، والطبيّة، وأيضاً المِهْنيّة. معوقات السياحة في جمهورية مصر العربية تنعكس المشكلات التي يتكبد منها القطاع السياحي في جمهورية ما على السياحة ومردوداتها فيها، ومن أبرز المشاكل التي تجابه القطاع السياحي المصري ما يلي:[3] هبوط عدد الأيدي العاملة في ذلك القطاع إلى ثلثي ما كانت فوقه في سنة 2010م، وما يصدر عن هذا من مشكلات تنعكس على كلي واردات ذاك القطاع. طلب المؤسسات التي تعمل في ذلك الميدان إلى إرجاع بناء وتركيب للارتقاء في المنفعة إلى الدرجة التي تجيز لها بمسابقة المؤسسات الدولية. هبوط أسعار الوظيفة الخدمية الجانب الأمامي في الفنادق بشكل ملحوظ الأمر الذي يأتي ذلك عنه من تضاؤل في الواردات التي تصب في مصب ذاك القطاع. إقفال مكاتب السياحة في عدد محدود من الدول مثل أمريكا وغيرها في الزمان الذي يزيد فيه المطلب من تلك الدول على السياحة المصرية.


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-