كيف تستمتع برحلة إلى إندونيسيا ‏وما أهم معالم السياحة في إندونيسيا ‏؟ 2022

 السياحة في إندونيسيا محاولة ذات مواصفات متميزة جدا ولن تندم فوق منها، لكن على الضد سوف تكون أوقاتك التي تقضيها في تلك الدولة من أجمل الآونة أثناء حياتك مع عائلتك وأطفالك، وتحتسب إندونيسيا جمهورية إسلامية، إذ تتلذذ بغالبية مسلمة تبلغ نسبتها إلى ما يزيد عن ثمانين % من مجمل الأهالي في إندونيسيا، والنسبة المتبقية تتوزع على عدد من الأديان الأخرى التي تقطن في تناغم وسلام، فالشعب الإندونيسي واضح عنه الود والتسامح، مثلما تمتاز إندونيسيا بأن مطبخها مميزٌ بشكل كبير بأكلات وأنواع لا مثيل لها، وأما عن السياحة في إندونيسيا فإن المواضع الترفيهية والوجهات السياحية لا تنْفذ، إذ تستمتع إندونيسيا بمجموعة من المواضع الطبيعية الساحرة التي تجذب السياح، بالقرب من الشواطئ الخلابة والمنتجعات السياحية وحدائق الترفيه والنزهات، وسوف نقوم في ذلك الأمر بإبانة معالم السياحة الأشهر كليا في مدن إندونيسيا التي يجب أن تكون في إطار وجهاتك في برنامجك السياحي لإندونيسيا، سنستعرض ذكر أفض المقار السياحية بمدينة جاكرتا العاصمة الإندونيسية إضافة إلى ذلك أسمى المقار السياحية في جزيرة بالي وكذلكً في بونشاك.


أشهر معالم السياحة في إندونيسيا جاكرتا جاكرتا، العاصمة الإندونيسية التي يقيم فيها زيادة عن 18 1,000,000 نسمة، تمثل تلك البلدة مدخلاً رئيسياً إلى إندونيسيا لذلك فهي ذات لزوم عارمة بين بقية مدن إندونيسيا، وتعرف علنا “جاكرتا” على صعيد العالم باعتبارها تمتلئ بالأسواق والمطاعم والمراكز التجارية، فمنذ زيادة عن مائتين عاماً وتلك البلدة تزدهر فيها تجارة المصنوعات اليدوية والتوابل وغيرها، ولهذه البلدة تاريخ ضخم حافل بالإنجازات والمكاسب، وكان قد لجاكرتا اسماً قديماً وهو “جايا كارتا” والذي يشير إلى “بلدة المكسب الضخم”، وبزيارتك لتلك البلدة ستجد العدد الكبير من ناطحات السحاب والمباني الجسيمة الكبيرة جدا، مثلما لديها البلدة عدد من المساجد والجوامع الأصيلة والتي ينهي تزيينها بأساليب جميلة جدا، مثلما يبقى بها تنوع سياحي وتاريخي جسيم، ما يجعلها من أكثر مدن السياحة في إندونيسيا التي تجذب إليها الزائرين مرة كل عامً، ويقدم نصح الكثيرين بزيارة بلدة “جاكرتا” في شهر “حزيران” وهذا لأن ذلك الشهر مثالي بأجوائه ومناخه الوسطي، وفيما يتعلق قاطنين البلدة فهو يشتهرون بالود والترحيب الجيد بزائري مدينتهم، وفي السطور التالية نقدم لكم أجود وأشهر المقار السياحية في جاكرتا: برج موناس في جاكرتا يحدث برج موناس في ساحة واسعة تبلغ مساحتها إلى نحو ثمانين هكتاراً، وهي حادثة بمدينة جاكرتا العاصمة الإندونيسية، وقد أشرف على تشييد ذاك البرج الرئيس الإندونيسي بشخصه عام 1961 ميلادية، وقد صار ذلك البرج معلماً سياحياً من أكثر معالم السياحة في إندونيسيا، ويبلغ طول البرج إلى نحو 132 متراً، ويعرف علنا ذاك البرج بوجود شعلة نار على أوجه والتي بدورها ترمز إلى روح الشعب الإندونيسي، ويبلغ وزن تلك الشعلة إلى ما يزيد على 14.5 طن، خسر تم طلائها فحسب بـ 25 كيلو جراماً من الذهب، ما يجعل ذاك البرج مع شعلة النار موضعاً مميزاً يمكن لك زيارته والتلذذ به بكثرةً، إذ تَستطيع أن ترتفع لقمة البرج وتشاهد طلة جذابة على بلدة “جاكرتا” مستمتعاً بمناظر وهمية، ويتوفر بالبرج معرض مستديم ينهي فيه إظهار عدد من اللوحات والمعروضات التاريخية التي تروي تاريخ إندونيسيا، ويتاح بخصوص البرج عدد من الحدائق الفريدة التي يمكن لك التلذذ فيها ببعض الزمن على الأعشاب الخضراء ووسط مماثل جميلة ورائحة الأزهار التي ستبهرك. بحيرة سيتو باباكان في جاكرتا تقع تلك البحيرة جنوب بلدة “جاكرتا” وتعرف علنا بين السياح بأنها من أجمل مقار السياحة في إندونيسيا التي يمكن زيارتها بأي توقيت، وقد تم تدشين بحيرة “سيتو باباكان” عام ألفين ميلادية، لتصير بمساحة تبلغ 32 هكتاراً، وبعمق يتباين من موضع إلى مقر لكنه يتنوع في المجمل بين 1 إلى 5 أمترا إلى حد ماً، ويعرف عنها البحيرة بأن مياها هي مياه مجرى مائي “Ciliwung” التي تنحدر من مناطق جبلية “جاوة”، وتشتمل تلك البحيرة على أشكال متنوعة من الأسماك التي يستعملها الأهالي المحليين بجانب البحيرة من أجل البيع، مثلما تبقى أشكال من أسماك الزينة، ما يجعل ربما أن تستأجر قارب ضئيل وتذهب في جولة مع عائلتك تتلذذ فيها ببعض الزمن في البحيرة وتَستطيع أن تتمتع بصيد الأسماك إن أردت، ويتاح بجوار محيط البحيرة منزل ريفي كلاسيكي، وهو واحد من المزارات السياحة المشهورة عند السياح إذ ستتعرف بواسطته على طراز وتصميم المنازل من الخارج والداخل طوال مدد الزمان الماضي العتيق، ويمكن لك ايضاًًً أن تحظى لدى زيارتك للبحيرة بمشاهدة عروضاً فنية ورقصات كلاسيكية ذات مواصفات متميزة. حديقة حيوانات راغونان يزور تلك الحديقة الكمية الوفيرة من السياح مرة واحدة فى السنةً بجوار مجموعات القاطنين المحليين بمدينة جاكرتا، إذ تمثل حديقة راغونان من أشهر مقار السياحة في إندونيسيا والتي لديها شهيرة هائلة في المساحة، ومن الممكن الوصول بأسهل ما يمكن إلى الحديقة بنزهة بالعربة تستغرق أدنى من أربعين دقيقة، إذ تبعد الحديقة عن مقر بلدة “جاكرتا” إلى حد ماً 18 كيلومتراً، وقد تم إطلاق تلك الحديقة لتستقبل الزائرين من متباين مناطق العالم في سنة 1864، وكانت من قبل متمثل في محمية طبيعية للحياة البرية المتاحة بالبلدة، وهي حالا تحوي معها زيادة عن 550 نوعاً مختلفاً من الحيوانات التي يجيء الزائرين بغرض رؤيتها، وتعرف علنا حديقة الحيوانات تلك بوجود قليل من أشكال الحيوانات التي تنفرد بها عن أي حديقة حيوان أخرى، إذ تَستطيع رؤية “نمر سومطرة” ومجموعة من “طيور الفردوس” وايضاًًً “الجاموس القزمي”، وأجمل ما في تلك الحديقة هو شعورك مثلما لو كنت في غابة حقيقية وتتجول وسط الحياة البرية بمختلف الحيوانات والنباتات وحتى عدد محدود من الأشجار الاستوائية، تَستطيع أن ترى كذلكً النمر “جافا” والثور البري بجوار “سحلية كومودو” وآخرين. متحف إندونيسيا الوطني المتاحف على العموم مفضلة عند عدد كبير من السياح وبشكل خاصً محبي الزمان الماضي والثقافة، ويحتسب ذلك المتحف واحد من أبرز مقومات السياحة في إندونيسيا التي يجيء إليها الزائرين والسياح من كل حدب وصوب جراء شهرته الدولية، أُفتتح ذلك المتحف عام 1868 في العاصمة الإندونيسية “جاكرتا”، وقد كان “راما الـ5” الملك التايلاندي قد أهدى ذلك المتحف تمثالاً لفيل كبير نتيجة لـ إعجابه بالمتحف وبمحتوياته، وقد لقب المتحف باسم “متحف الفيل” كذلكً لذلك الدافع، وعند قيامك بزيارة متحف إندونيسيا الوطني ذلك فسوف تتلذذ بجولة داخله مع مرشدين سياحيين يقدمون لك عموم البيانات والتفاصيل الهامة عن المتحف وعناصره ومحتوياته المتغايرة، ولا تقلق من أسلوب وكيفية التخابر بينك وبين المرشدين إذ يتحدثون بلغات وافرة، فالمتحف يجمع بين إلى حد ماً خمسة آلاف قطعة أثرية سوف تنبهر بمشاهدتهم، وقد تم تنصيب تلك القطع من مساحة في شرق آسيا جميعها، لذلك فسوف تمنحك جولة عن تاريخ المكان تماماً وليس إندونيسيا وبحسب، وتتاح أعداد عظيمة من التحف الأثرية التي يعود تاريخا لآلاف الأعوام طوال مدد الزمان الماضي الأثري، فلا تمض زيارة ذاك المتحف فهو محاولة ذات مواصفات متميزة. حديقة انكول دريم لاند يجب أن يكون للترفيه مقراً في برنامجك السياحي في إندونيسيا، ولعل حديقة انكول دريم لاند هي أجدر المواضع الترفيهية التي تَستطيع التمتع فيها مع عائلتك وأطفالك طوال السياحة في إندونيسيا وقضاء قليل من الآونة الجميلة، وتتوفر الحديقة لدى خليج “جاكرتا” والذي يحتسب بعيداً عن ترتيب البلدة إلا أن الحديقة تستحق الزيارة، وسيكون وقتك كله بتلك الحديقة أو الملاهي متمثل في إبتهاج وتهييج على يد مجموعة الألعاب المشهورة التي ستنال إعجابك أنت وأطفالك، ويعد “القطار المتعجل” من أشهر الألعاب بالحديقة إذ كميات وفيرة من التهييج والجنون، ايضاًًً يمكن لك محاولة “العجلة الهوائية” التي ترتفع للأعلى ما يمنحك بصيرة جيدة للمساحة، والأرقى من هذا إن أردت رؤية عدد من المطابق الجميلة هو مسعى ركوب التلفريك إذ سيمنحك تلك الاحتمالية الجميلة فوق البحر، وتتيح الحديقة إحتمالية رؤية الحياة البحرية عن قرب عن طريق نفق مائي به عدد من الأسماك المشهورة مثل “سمك القرش”، ولا ينْفذ الترفيه لدى ذلك الحد إلا أن يبقى شاطئ يمكن لك أن تتلذذ فيه بالسباحة أو أي من الألعاب المائية الممتعة. أشهر معالم السياحة في إندونيسيا جزيرة بالي يبقى في إندونيسيا مئات الجزر الجميلة التي يُنوع بعضها كأجمل الجزر على نطاق العالم، وتعد جزيرة “بالي” واحد من أشهر الجزر السياحية في إندونيسيا التي تتيح العدد الكبير من المبادرات والتجارب الرائعة، وتَستطيع الوصول لتلك الجزيرة بواسطة الطائرة في سفرية تستغرق ساعتين ليس إلا من بلدة “جاكرتا” العاصمة الإندونيسية، تَستطيع أن تتلذذ في تلك الجزيرة بمجموعة من الشواطئ الجميلة التي توفر عليك فرصة قضاء وقت جذاب مع عائلتك أو أصدقائك، مثلما تعرف علنا بالغابات الاستوائية والطبيعة الخلابة التي تأسر القلوب، مثلما ستحظى خلال وجودك في تلك الجزيرة بعدد من المبادرات الممتعة مثل رياضة الغطس والسباحة في مياه الشواطئ إضافة إلى السفرات الجميلة للبحيرات والشلالات الحاضرة بالجزيرة والتي تحوز أجواءً مدهشة ومطابق خلابة جدا، ويعد الإسلام هو الدين الأساسي في الجزيرة ما يجعل انتشار المساجد أمراً طبيعياً، وتتاح مساجد أساسية وراسخة يمكن لك زيارتها طوال السياحة في إندونيسيا، تعرف عنها الجزيرة كذلكً بتنوع الحياة البرية فيها إذ تبقى عدد من حدائق الحيوانات والنباتات الشهيرة في إندونيسيا، وفي السطور التالية ننشر ونوضح لكم أرقى المواضع السياحية في جزيرة بالي: شاطئ نوسا دوا في بالي تمثل الشواطئ واحد من أرقى وجهات السياحة في إندونيسيا وفي في شرق آسيا عموماً، ولعل شاطئ “نوسا دوا” من أجمل الشواطئ التي لا يقتضي أن تمض زيارتها طوال وجودك في جزيرة بالي الإندونيسية، ويمتاز ذلك الشاطئ بمجموعة من المنتجعات الجميلة الـ 5 نجوم، مثلما يعرف عنه بأن رماله ذهبية تجعل منظر الشاطئ خلاباً جدا، ذلك بجوار الشعب المرجانية والأنشطة الترفيهية المتنوعة التي تمنحك إمكانية الاستجمام والاسترخاء لدى ذاك الشاطئ، يمكن لك أن تتمتع بالسباحة أو برياضة الغوص على نطاق عميق ما يمنحك إمكانية بصيرة الشعب المرجانية التي سيستمر منظرها عالقاً في ذهنك، مثلما أن سفرات الزوارق الخشبية مفضلة ايضاًًً من قبل مدعوون الشاطئ، إذ تَستطيع أن تتمتع بالصيد خلال جولتك، وسترى الأسماك أسفلك بواسطة فتحات زجاجية بالقوارب، تَستطيع كذلكً أن تحظى ببعض الإبتهاج الذي لا يتكرر بواسطة لعبة “Flyboarding” أو مثلما يطلق عليها اسم الزائرين الزورق الطائر، إذ يشارك صرف المياه لرفعك للأعلى بواسطة أنابيب ما يجعلها محاولة مثيرة وممتعة بشكل كبير، بالقرب من “فريق شاطئ نوسا” الذي يمنح إمكانية ركوب الأمواج. شلالات شامبوهان Campuhan Twin Waterfall تحوز إندونيسيا وبشكل خاصً جزيرة بالي عدد من أجمل الشلالات التي تعرف عنها دولياً، ما يجعلها من أكثر وأجدر وجهات السياحة في إندونيسيا، وتحتسب شلالات شامبوهان إحدى تلك الشالات المتواجدة في بالي والتي تم افتتاحها بشكل رسميً لاستقبال السياح عام 2004، ومن الممكن الوصول إليها بمسيرة عربة لفترة ساعة ونصف من ترتيب بالي، إذ يحدث بالتحديدً في “سوكاسادا” الحاضرة بجانب مكان “بيوغال” وهي مساحة سياحية شعبية، ويحدث أكل الشلالات من نهرين إثنين هما مجرى مائي “داليم بانقونق” ونهر “ييه لامباه”، ويدري ذاك الشاطئ ايضاًًً وسط السياح باسم “شلال جت جت التوأم، وتمنح تلك الشلالات عدد من الجهود الممتعة مثل المشاهد الطبيعية التي ستسحرك والغابات الاستوائية المتميزة بجوار الحقول الزراعية وبخاصةً حقول الشاي والبن والكاكاو، مثلما تبقى عدد محدود من برك المياه التي تمنحك إمكانية التمتع بالسباحة فيها أو الاستحواذ على عدد محدود من البهجة على يد القفز بالحبال في مياه البرك، ويجب أن تتأكد بأن بحت وجودك لدى شلالات شامبوهان سيمنحك سكون وهدوء في الأجواء الجميلة طوال سماع صوت المياه ممزوجاً بصوت العصافير. حديقة الطيور في بالي تعد تلك الحديقة واحدة من وجهات السياحة في إندونيسيا التي يحبها الزائرين بشكل ملحوظ، فهي تمنح سَفرة فاخرة مع عائلتك مستمتعين بأنشطة مثيرة وبرؤية لأجمل الطيور والنباتات، وقد فتحت تلك الحديقة أبوابها للزائرين عام 1995 ميلادية، لتضم وحدها ما يكثر عن ألف طائر، قليل من تلك الطيور هي فصائل نادرة ومتميزة بشكل كبير، وتبلغ منطقة حديقة الطيور إلى ما لايقل 215 1000 قدماً مربعاً، ما يجعل الحديقة محمية طبيعية هائلة من وضْعها حماية وحفظ أشكال الطيور النادرة، ويمكن لك طوال وجودك بالحديقة أن تتمتع بمنطقة خاصة بها قليل من الجسور الخشبية المصممة بشكل خاصً للمشاة بالقرب من عدد من الأشجار كالنخيل وعدد محدود من النباتات، وسوف تحظى بجميع تأكيد بجولة ترى فيها الطيور المتغايرة والتي الأشهر بينهن “الببغاء” و”الطاووس”، وعدد محدود من أشكال طيور “الفلامينغو” وكذلكً مجموعة من طيور الجنة، ويتوفر بالحديقة بحيرة يتجمع فيها مجموعة من الطيور المائية التي ستحب رؤيتها ولاسيماً البجع والأوز، وهي طيور تَستطيع أن تدنو منها وأن تطعمها في بهجة وأجواء جميلة ستستمتع بها مع أطفالك وعائلتك. معبد تاناه لوت في بالي لعشاق الآثار ومحبي الزمان الماضي، فإن معبد تاناه لوت الراهن في جزيرة بالي يحتسب من أجدر المقار الأثرية التي تَستطيع زيارتها خلال السياحة في إندونيسيا، ويعد ذلك المعبد بكون إتجاه سياحية يزورها السياح بقصد التعرف على المعبد وتصميمه بجوار التلذذ بالأجواء الطبيعية التي يمتاز بها محيط ذلك المعبد، إذ أن موقعه على أوج واحد من البروز الحجرية في وسط الأمواج التي تتلاطم مع بعضها تجعل المنظر خلاباً بشكل كبير، وتَستطيع زيارة المعبد بقرية “بيرابان” ومشاهدة الكمية الوفيرة من العروض الثقافية والفريدة والتي من أكثرها أهمية عروض الرقص المعروفة باسم عروض “غروب الشمس” والتي تتم إقامة في المسرح الضخم المفتوح، وتَستطيع إن كنت فرحان الحظ أن تحضر ركاب شعيرة فريضة الحج المأثور، والذي يشطب معيشته وتنظيمه في اليوم المقدس إلى مدينة “Kuningan”، مثلما يشطب الاحتفال ايضاًًً بالذكرى السنوية تشييد ذاك المعبد التاريخي الأصيل، ويتوفر في نطاق ذاك المعبد عدد من المطاعم والمقاهي والتي تقدم أغذية آسيوية بالقرب من عدد محدود من الأطباق الغربية التي يمكن لك طلبها، كذلكً تبقى قليل من الدكاكين التجارية التي تقدم عطايا تذكارية فاخرة تَستطيع شرائها. بحيرة براتان في بالي تعرف عنها تلك البحيرة بمثابها تمزج بين المماثل الطبيعية الجميلة والمواضع الأثرية الأصيلة، فهي واحد من أشهر بحيرات السياحة في إندونيسيا التي تتيح فرصاً ذات مواصفات متميزة للاستمتاع ومشاهدة الكمية الوفيرة من المعالم والمزارات السياحية المتميزة، إذ يبقى عدد من المعابد القديمة التي تم بناؤها على ضفاف البحيرة، بجوار وجود منتجع سياحي ممتاز بجانب البحيرة بهدف النشاطات الترفيهية، وتحتل بحيرة “براتان” المركز الثاني كأضخم بحيرات جزيرة بالي، وتمتاز بموقعها في قلب المناطق الجبلية بازدياد يتعدى 1200 متراً عن معدّل سطح البحر، وهو الدافع الذي يجعل البيئة بارداً عدد محدود من الشيء في تلك المكان، ويحتسب معبد “Pura Ulun Dana Bratan” الذي بني عام 1663 ميلادية من أشهر المواقع الأثرية لدى تلك البحيرة، ولا تَستطيع أن تمض زيارة منطقة جبلية “كاتور” لدى بحيرة “براتان” والذي يمنحك مشاهد جميلة وخلابة للطبيعة الحاضرة بالمساحة، وتتوفر ايضاًًً عدد من القوارب الضئيلة والتي تَستطيع تأجيرها والذهاب في جولة بخصوص البحيرة تتمتع فيها بالكثير من المطابق الطبيعية، لذلك فإن بحيرة “براتان” واحد من أشهر معالم السياحة في إندونيسيا والتي يحبها الإندونيسيون ايضاًًً. أشهر معالم السياحة في إندونيسيا بونشاك منطقة جبلية بونشاك هو مكان إندونيسية شهرة تستمتع بمجموعة من مقومات السياحة في إندونيسيا التي تجذب إليها السياح بأسلوب سنوي، وتقع تلك المكان على مسافة مائة كيلومتراً في غرب “جاوة” إذ تقع بين مكان “باندونغ” و”بوغور”، ويسهل الإتيان إلى بونشاك من سبيل مهبط طائرات “سوكارنو هاتا” العالمي الراهن في “جاكرتا” ولذا باستعمال التاكسي أو العربات المخصصة، ويعرف عنها “بونشاك” بأنها تكون شديدة الازدحام طوال أجازات عاقبة الأسبوع، وهذا جراء إقبال السياح وحتى الأهالي المحليين في إندونيسيا أعلاها لقضاء عدد محدود من الآونة الجميلة، سوف تتلذذ في بونشاك بلوحات فنية طبيعية ستسحرك بجمالها، إذ تكثر هيئات خارجية الطبيعة الخلابة بالمكان بالقرب من وجود قليل من الغابات الخصبة، والتي تمنح فرص لرحلات السفاري التي تعطي مزيداً من المتعة والسرور، ذاك بالإضافة لحدوث الكثير من حدائق الزهور الجميلة، والبيوت التي لديها طرازاً عربياً أصيلاً، مثلما لن تتردد في اختيار المطاعم في بونشاك لكن ثمة الكثير من المطاعم العربية الفريدة والتي توفر أكلات عربية شهرة، وفي السطور التالية نساعدكم في التعرف على عدد محدود من أجدر المقار السياحية في بونشاك: مسجد التعاون في بونشاك لا يعد ذاك المسجد محض مسجداً أو جامعاً عادياً للصلاة، إلا أن إنه واحد من أبرز معالم السياحة في إندونيسيا التي يحب الزائرين العرب زيارته بداخل منطقة “بونشاك”، خسر تم تشييد ذاك المسجد عام 1997 ميلادية، وقد بناه عدد من أمهر المهندسين المعماريين والذي بدورهم استخدموا أرقى المواد والتي أكثرها أهمية الزجاج والأخشاب المتينة والمظلات وغيرها، ليغدو من في في حينها معلماً سياحياً ومزاراً هاماً في بونشاك، وهو معلوم باسم “تتاوون” ويمتاز المسجد باعتباره ذات تخطيط معماري ذو مواصفات متميزة، مثلما أن قبته التي تشبه في طرازها مظهر المظلة في غرض الحُسن، ويتكون المسجد من الداخل من 3 طوابق فضلا على ذلك وجود ساحة واسعة ويعرف علنا بوجود عدد من الجدران التي تم تصنيعها من الزجاج الشفاف، وبزيارتك للمسجد فسوف تتمكن من التمتع بالحدائق الجميلة التي تحيط في المسجد والتي تنبسط على مساحات واسعة، مثلما ستجد عدد من أحواض سمك الزينة بأنواع مغايرة، وبالقرب من المسجد كذلكً يمكن لك رؤية شلالات التعاون والتي ستستمتع تملك بمنظر طبيعي خلاب جدا، بالقرب من مزارع الشاي التي ستشاهدها من المسجد عبر الزجاج. حديقة الزهور في بونشاك لعلك من اسم الحديقة عرفت محتوياتها الرائعة التي بدون شك تحصل على إعجاب جميع من يراها، إذ أن حديقة الزهور الحاضرة في “بونشاك” توفر لزوارها عدداً كبيراً من الزهور المختلفة بألوان متباينة وبأنواع وافرة، ما يجعل تلك الحديقة واحد من أشهر المواضع العاطفية والتي تحوز جمالاً غير عادياً وتَستطيع زيارتها خلال السياحة في إندونيسيا لقضاء عدد محدود من الآونة التي لن تُمحى من ذاكرتك، وتبلغ منطقة الحديقة كاملة بحوالي كيلومتراً ويتاح بها عدد من البحيرات الضئيلة التي ستحب رؤيتها وسط الزهور والألوان المبهجة التي يسود الحديقة، وقد افتتحت حديقة الزهور عام 1995 لتصبح بعدها مزاراً جميلاً يتهافت السياح على زيارته، وتمنح الحديقة قليل من المجريات المختصة للمشي والركض والتي تمنحك إمكانية عمل جولات ونزهات للتمشية مع عائلتك وأطفالك والتجول في الجديدة وسط أجوائها المثالية، وغير ممكن تفويت زيارة برج “ساونك آكي” الراهن بالحديقة والذي يتم إقامة فيه عدد من الإحتفاليات ذات المواصفات المتميزة، مثلما يبقى مطعم يحمل نفس الاسم ايضاًًً والذي تَستطيع عن طريقه خلال أكل وجبتك أن ترى بهاء الحديقة وزهورها والبحيرات الذائعة فيها. الشلالات السبعة في بونشاك لا تخلو مدن ومناطق إندونيسيا من الشلالات الجميلة، إذ تحوز بونشاك إحدى أجمل الشلالات على نطاق إندونيسيا تماماً وهي “الشلالات السبعة”، ما يجعلها واحدة من وجهات السياحة في إندونيسيا التي يدور حولها عدد محدود من الروايات والأساطير التي أكثرها أهمية أن مياه تلك الشلالات تشفي العدد الكبير من الأمراض المعروفة والتي منها الأمراض الجلدية وأمراض الكلى والروماتيزم وغيرها، ما يجعلها شبه مقر سياحي علاجي بصورة قوية، مثلما أن الأجواء في ظل تلك الشلالات تمتاز بأنها ممتازة والهواء نظيف ومنظر المياه التي تنحدر من أعلى قمم الشلالات جميل وخلاب للغايةً، ورحلة تنقلك بين شلال وآخر من تلك الشلالات سوف تكون مثيرة ومملوئة بالحماس، إذ أن الأساليب وعرة، وتتاح جداول مائية وأشجار غزيرة سوف تتمتع بها خلال جولاتك، ولعل أجمل ما سيقابلك في طريقك للشلالات هو “حديقة الفراشات” التي لديها عدد عظيم بشكل كبير من الفراشات التي توجد بأنواع وألوان متباينة ومبهجة، ويمكن لك أن تحظى بفرصة التخييم بالقرب من الشلالات السبعة فالأجواء موقف لهذا بين أشجار الصنوبر وجوز الهند ووسط الأجواء الجميلة التي توفرها تلك الشلالات. حديقة سفاري بونشاك تعرف علنا حديقة سفاري بونشاك بأنها واحد من مقار السياحة في إندونيسيا الأكثر زيارة، إذ تمنح مبادرات وافرة وحيوانات متباينة يمكن للزائرين رؤيتها والتمتع بها، تبقى حيوانات كلاسيكية مشهورة مثل القردة والدببة والفيلة وقليل من الزرافات والنمور البنغالية، مثلما تبقى حيوانات أخرى نادرة مثل “النمر الأبيض” و”وحيد القرن”، وتعرف علنا الحديقة بإمكانية احتمائك في العربات طوال رصد الحيوانات وهي طليقة في أرجاء الحديقة ما يجعلها مسعى مثيرة بشكل كبير، مثلما تَستطيع التلذذ بإطعام قليل من الحيوانات عن طريق عدد محدود من الأكشاك المتواجدة بالحديقة والتي تبيع أكل الحيوانات ولاسيماً الموز والجزر، وستتمكن من قدوم قليل من العروض الرائعة التي تقوم بتقديمها حيوانات الحديقة مثل عروض النمور والفيلة وكذلكً عروض أسد البحر، وتتاح بحيرة اصطناعية بالحديقة يمكن لك فيها التلذذ بركوب القوارب أو تَستطيع أن تحظى بجولة في القطار الضئيل والذي يأخذك في جولة فاخرة بخصوص الموضع، ويتوفر أرض ساحة لعب للأطفال يتضمن على عدد محدود من الألعاب المتميزة والتي سيحبها أطفالك بكثرةً، فلا تمض زيارة حديقة سفاري بونشاك. وختاماً عن السياحة في إندونيسيا، فإننا نوصي بشكل كبيرً بتجربة تلك الجمهورية الجميلة والتي تحوز تنوعاً كبيراً ومبهراً في وجهات السياحة المتنوعة، فأياً كانت البلدة التي ستتوجه إليها في إندونيسيا فسوف تجد مثلماً هائلاً من المقار السياحية التي لا تخلو من الشواطئ الساحرة التي تقدم فرصاً ترفيهية وتجارب مثيرة، بجوار الشلالات التي تجدها في مختلَف مناطق إندونيسيا لتستمتع أينما ذهبت بمنظرها الطبيعي الجميل الذي يسحر القلوب، إضافةً إلى حدائق الحيوانات والحدائق النباتية الأشهر في المساحة، فلا تحتار في زيارة إندونيسيا في أسرع وقت.


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-