رواية المتنبئة الجزء الثانى بقلم محمد عصمت

 


إتنهدت بعُمق، بحاول أهيأ نفسي شوية عشان لمَّا أسمع خبر وف..اة حد من العيلة أكون مُتماسكة
سألتها بخوف: ” ماما؟ ”
هزت راسها بالنفي مرة كمان، مسحت دموعها، في النهاية إتنفست بعُمق وهي بتبصلي وبتقول: ” إنتي ”­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

جريت على أوضتي وقفلت الباب عليَّا
أنا؟ … أنا هم..وت؟ … إزاي؟
­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ .

أنا عندي 25 سنة وصحتي كويسة جدًا، مفيش سبب واضح للم..وت، يمكن هم..وت في حا..دثة؟
فكرت في آلاف المواقف والاحتمالات، كُنت خايفة جدًا، خايفة وبفكَّر لدرجة إني ما أخدتش بالي إن الساعة
بقت 3 بعد مُنتصف الليل، قمت خرجت للمطبخ، جبت سك..ينة وحطيتها تحت المخدة عشان لو حد اقتحم البيت ولا حاجة،
فضلت صاحية طول الليل، مستنية اللي هيق..تلني
لكن مفيش حاجة حصلت … مُجرد ليلة هادية زي أي ليلة
يمكن كُنت محظوظة؟
خرجت للصالة وبصيت من الشباك، عربية آشلي مش هنا، معقول هي عارفة إني هم..وت النهاردة ومع ذلك راحت الشُغل؟!
طب إزاي؟ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ .

قررت أفطر، طلعت عبوة كورن فليكس وإزازة لبن من التلاجة، اللبن ريحته كانت غريبة شوية، بس مُمكن عشان بقاله فترة في التلاجة، مش مُشكلة يعني
كُنت بفطر في هدوء لمَّا باب البيت إتفتح، آشلي دخلت، بهدوء قعدت أدامي وبدأت تتفرَّج عليَّا، مٌبتسمة ابتسامة غريبة وهي بتراقبني
كُنت هسألها فيه إيه لكن فجأة مبقيتش قادرة أتنفس، حاسة إن جسمي بيقفل، اللبن دا طعمه غريب، اللبن دا …
اللبن دا لبن لوز، وانا عندي حساسية من اللوز، حساسية قات..لة! ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ .

بدأت أحس بكُل حاجة بتسوَّد حواليا، دوار مش قادر أقاومه، وصلت لشنطتي بصعوبة، خرجت حُق..نة
الدوا وبآخر قوة في جسمي حاولت أحق..ن نفسي بيها، أختي قربت لي، وطت عليَّا وهي مٌبتسمة بسُخرية وقالتلي: ” قُلتلك هتم..وتي النهاردة ”
حق.نت نفسي في رجلي بصعوبة قبل ما كُل حاجة تسوَّد وأفقد الوعي تمامًا ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ .

فُقت في المُستشفى بعد كام يوم، كُنت حاسَّة بالضعف، والدتي كانت قاعدة جنبي بتبصلي بدهشة،
إبتسمت لها بضعف، سابتني وجرت برا عشان تنده لمُمرضة
لمَّا الدكاترة والممرضات دخلوا أوضتي، بدأوا يشرحولي إيه اللي حصل، أختي حاولت تق..تلني،
مش بس كدا، هي مشتبه فيها في عدد كبير جدًا من جر..ايم الق..تل، من ضمنهم وف..اة والدي،
وعدد كبير جدًا من المرضى اللي في المُستشفى عن طريق التلاعب بجرعات الدوا
من سوء الحظ إن أختي اختفت، هربت بعد ما حاولت تقت..لني، بقالهم أيام بيدوروا عليها وبيبحثوا عنها
ادعوا إنهم يلاقوها قبل ما تق..تل حد تاني

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-